جديد المجلة المغربية المحكّمة "مقاربات" .

Publié le par maryamchawki

صدر العدد الثاني – خريف 2008- من " مقاربات"  المجلة المغربية المحكمة المتخصصة في العلوم الانسانية خاص ب: "دراسات في اللغة و الأدب"،انجزتها اسماء عربية متميزة في الترجمة والنقد الادبي واللغويات والرواية والتواصل. و يتضمن العدد بين ثناياه المواد التالية:

الترجمة و التأويل للدكتور عز الدين الخطابي من المغرب

الشاذ النحوي بين البحث العلمي و التدريس التربوي للدكتور حسن خميس الملخ من قطر

الأساليب الانفعالية في خطب العرب: دراسة وصفية إحصائية للدكتور عاطف فضل من الأردن

الكتابة و الصمت و الدال المخفي للدكتور جمال بوطيب من المغرب

في المبادئ العامة للتواصل للدكتور عبد السلام اسماعيلي علوي من المغرب

الملامح السياسية و الاجتماعية و الحضارية لخراسان في ألف ليلة و ليلة للأستاذ محمد عبد الرحمن يونس من سوريا

الماكروتخييل في القصة القصيرة جدا ل د. عبد العاطي الزياني من المغرب

جمالية النهايات الابداعية(مدخل نظري) د معجب العدواني من السعودية

النقد الأدبي و تذوق الأدب د ابراهيم نادن من المغرب

و نقرأ في الدراسات:

الثقافة و الأخلاق للدكتور أحمد شرّاك من المغرب

شفق من غسق: قراءات فلسفية للأستاذ الباحث ادريس كثير من المغرب

أما في القراءات:

الغيرية في رواية المتجول لأدريان فان ديس للأستاذة الباحثة نجاة تميم من هولندا

شعرية القصيدة النقدية في ديوان سدوم لمحمد بن طلحة للأستاذ الباحث الطيب هلو من المغرب

نقرأ في المفتح: تصدق "مقاربات" ما عاهدت قراءها عليه، و تعود إليهم في موعدها الذي ضربته، لم تخلفه. و في جبتها ملف العدد "دراسات في اللغة و الأدب" و هو محور صادق المنهج واضح الرؤية محدد الهدف خالص الطوية، فبالرغم من كونه محصورا في مجالي اللغة و الأدب، فإن صدره لا يتسع لأي تداخل غير منهجي بينهما، لأنه خاص بالمقاربة باعتبارها طريقة تحليل وفقا لمنهج سواء أكان هذا المنهج من مناهج البحث في اللغة أم من مناهج البحث في الأدب.

إن هذا الوفاء للمنهج و المنهجية باعتبارهما خطة تحرير و سكة اشتغال و علمنة بحث، هو ما ألف بين الدرس النحوي و الدرس البلاغي و الدرس الديداكتيكي من جهة، و الدرس اللساني و الدرس الأدبي و الدرس التواصلي من جهة ثانية داخل هذا الملف.

إن هذا الحرص من المجلة على منهج و منهجية اتغال المتقارب، هو ما جعلها تتشجع و تتقوى بفضل الأسماء التي صارت المجلة وجهتها مما حذا بطاقمها إلى التفكير في إصدار مجموعة من الدراسات ضمن سلسلة "بحوث المجلة" و هي الدراسات التي نوه بها المحكمون بعد الانتقاء و أثنوا فيها على الرسم و الراسم.

(...) و إذا كانت "مقاربات" قد اختارت في عددها هذا أن يكون مخصصا لأبحاث باللغة العربية فإنها تعد قراءها و كتابها بعدد مماثل باللغة الفرنسية وفاء لهم و حرصا على اختياراتهم و أذواقهم.(...)

أما هدية عدد خريف 2008 فهي عبارة عن كتاب للدكتور عباس ارحيلة تحت عنوان "نظرات في مشروع الدكتور طه عبد الرحمن". يقول المؤلف عن  الذي أهداه الى الدكتور طه عبد الرحمن:

"ومجمل ما يهدف إليه د. طه أن يُذكر الناس "بما ينفَعُ الناس" وبما يمكث في الأرض، أن تكون الوسائل المعتمدة في الحضارة الإنسانية ناجعة، وأن تكون المقاصد نافعة، وأن تكون الوسائل والمقاصد خادمة لوحدة مظاهر الإنسان) .

 فعمق فلسفة هذا الرجل إنسانية في جوهرها، همه الأول والأخير أن يُخرج الإنسان المعاصر من غفلته ومن ضياعه ومن عبثية وجوده، ومن ما سمي بتراجيديا العصر، وأن يُنقد المتفلسف العربي من أخطار التقليد حين يتلاشى في "الإمَّعيةّ"، ويُصبح من الموتى مع وقف التنفيذ.

وإذا كان الدكتور طه عبد الرحمن قد طار من أول يوم في غير سربه،  وأن صوته قد بُح داخل وطنه، فإن هذا الصوت قد بلغ اليوم تخوم العالم الإسلامي، وأصبحت الآذان تُصغي إليه، والعيون تتبع كتاباته. وهاهم غالبية أساتذة الجامعة اليوم يُقبلون عليه ويُقدرون أعماله حق قدرها. وليس من المبالغة في شيء أن يُقال إننا أمام أكبر عبقرية مغربية في مجال الفلسفة في الربع الأخير من القرن العشرين وفي مطالع القرن الواحد والعشرين. وبفضل أمثال د. طه يستطيع المغرب حقا أن يُشارك  في النهوض بالأمة العربية، وأن بُعرف في المحافل الدولية".

غلاف المجلة لوحة فنية للفنانة المغربية نادية خيالي.

للاشارة فإن مجلة مقاربات مجلة متخصصة في العلوم الانسانية  وهي محكمة تضم لجنة علمية وهيئة استشارية دولية ويديرها ويرأس تحريرها الكاتب والباحث المغربي الدكتور جمال بوطيب.

Pour être informé des derniers articles, inscrivez vous :

Commenter cet article

carambaole:0114: 25/12/2008 11:09

 
JE VOUS SOUHAITE UN
TRÈS BEAU JOUR DE NOËL
JOIE .PAIX .AMOUR DANS LE
MONDE ?UNE UTOPIE

SALMA BENSATRA 26/11/2008 22:13

salut meriem
merci pour la nouvelle,c'est interessant
amicalement,salma